بنات بغداد

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ترجمة قصة حين تكلم الموت في داخلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت بغداد
مؤسسة ومديرة المنتدى
مؤسسة ومديرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 187
العمر : 24
مزاجي :
مهنة العضو :
الهوايه :
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: ترجمة قصة حين تكلم الموت في داخلي   الجمعة يوليو 18, 2008 7:38 pm

--------------------------------------------------------------------------------

HELLO


لن أطيل في سرد حكايتي ... فكل ما فيها مرّ علقم تركت جراحاً في قلبي قبل جسدي ... كان ذلك يوم حصار المدينة ... حين أمست مدينة أشباح ... أصوات الحياة فيها دُفنت تحت ضربات الأباتشي ... لا تسألوني متى زاركم الزمهرير فقد تلاشت من ذاكرتي كل مقاييس الوقت.

ذلك اليوم كان مزمجراً اكتوت به أسراب الطيور.. وأشجار الزيتون ... وأحجار المنازل .. وكانت المقاومة وحدها تجوب الطرقات ... وتعتلي صهوة الأماكن ... على حين ارتعدت الأزقة من هول القصف .. تدفع بالمقاومين للاحتماء بالملاجئ ... فاختبأت أنا ورفاقي السبعة في قبو منزل في عمق المدينة.

قال رفيقي الأول: آه لو كنتُ أمتلك طائرة أباتشي ..

رد الثاني بابتسامة صفراء: احلم ... ثم احلم ثم احلم وسجِّـل حلمك على أرصفة المدينة .. إنها تستوعب الدماء والأشلاء والركام وحتى أحلامك أيضا!

عادت الأباتشي تخمد أصواتنا ... تعانق أنفاسنا المتصاعدة ... كان علينا أن نفكر فيما بعد .. ماذا سنفعل ؟ لم يكن التفكير بالموت يجول بخاطرنا... رغم أنه يقبع معنا ... فقد كان تفكيرنا في فسحة طريق نمضي خلالها... شعرنا دون أن يكلم بعضنا بعضا بأن الصورايخ الأخيرة تنذرنا بضيق الحلقة واتساع فوهة البركان ..

في لحظة هدوء سبقت العاصفة ... جاء صوت ثالثنا عميقاً بعمق القبو الذي يحتوينا: ما العمل يا شباب علينا أن نفكر في الخروج .. ونقارعهم وجها لوجه.

نطق صديقي أبو الهول وكنا نسميه كذلك لقلة كلامه: وجها لوجه! وهل لهؤلاء وجه نراه .. هم إما خلف دبابة أو خلف أباتشي ...

رفع قائد سريتنا رأسه وقال: سنتركهم يقصفون ولن نرد حتى يظنوا أن خطتهم نجحت بقتلنا.. فيقتحمون المكان كعادتهم بحثـاً عن أسير أو جريح ليعالجوه على طريقتهم .. عندها سنعالجهم نحن على طريقتنا كأشباح الموت ...

عاد الصمت ملِكاً من جديد .. يحوم حول الأنفاس المتصاعدة ... يدندن معها معزوفة حلم يتسع لمساحة قبونا الذي لا يختلف عن القبر كثيرا ً.. لم يكن حلمنا سوى طيف من حلم في لقاء صيد صهيوني قبل أن يبتلعنا الطوفان ...

كنّا ورفاقي نعلم المصير ولكننا نرجوه أن يصبر قليلا لنتوّج للمكان نقش صمود ... كنّا نقرأ المشهد الأخير لأدوارنا في الرواية الكبيرة.. ونعلم جيداً أن تلك الرواية لم تنته ولن نكون نحن آخر من يكتب سطورها ... لأنها الرواية الوحيدة التي لا يكتبها كاتبٌ واحد.. ولا يضع خاتمتها قلمٌ واحد ... بل أقلام وأنفاس .. وأرواح وسواعد تبني ما لا يراه الآخرون عن بعد!

ربما لن يفهمني أحد .. ولكني سأكمل قصتي ..

ضحك الخامس وقال: أشباح موت أيها القائد ... نعم نحن أشباح الموت ... نرتديه .. و نَسْحَـق و نُسْحَـق .. لتزغرد الأرض وتحتضن أشلاءنا في رحمها وتنبتها من جديد ...

عاد الصمت سيداً بعد أن سمعنا صوت انفجار شديد بالقرب من قبونا... كنّا على يقين أن لا مجال للتفكير حتى في خطة قائدنا ... قبل أن تأتي ثانية الصفر المقدرة لنا أشار سادسنا أنه يجب علينا الانتشار... لكن خطواتنا تعثرت بسيل صواريخ انهالت على قبونا .. لم أدري بعدها ماذا جرى!

أفقت على رائحة التراب وصدري يعلو ويهبط ... كل ما حولي ظلامٌ دامس ... هل أنا في ليل أو نهار... لست أدري .. ماذا حلّ برفاقي السبعة ... لست أدري!!

حاولت أن أنصت لعلي أسمع أنات أحدهم دون جدوى ... صرخت بصوت عالٍ: واحد ... اثنان ...

يا ثلاثة ... يا أربعة ... أيها الخامس ... يا سادس ... يا رفاق !!!

حاولت أن أحرك جسدي لأنهض .. فاكتشفت أني معلق بين حائطين ... لقد صار جسدي قطعة نقانق بين شطيرتين تنتظر صهيونياً يلتهمها ... عدت إلى الصراخ من جديد فلم يجبني أحد !!!

لست أدري كم مضى من الوقت وأنا هكذا ساعة أو ساعتان ... يوم ... يومان ... حاولت أن أحرك جسدي الأسير فشعرت بشيء ما في جيبي .. ناضلت لإخراجه فإذا هو قلم ...

- قلم !!!!!!!

- ماذا أفعل بك الآن ، ليتك شربة ماء أو كِسرة خبز أو حتى زيتونة.

- ماذا أفعل بك وأنت أسير مثلي ؟

- هل أكتب بك قصتي لعلي أنسى آلامي ؟

- ولكن أين ؟

- على الحائط فوقي !!

- نعم على الحائط فوقي.

- ولكن لمن أكتبها؟

- ومن سيهمه أمري ورفاقي السبعة ، من سيهتم بنا وقد فشلنا حتى صنع خطوة؟

- سأكتبها لكم .. راجياً أن تضيفوها إلى إلياذةِ شعبٍ جريح بتوقيع من تكلم الموتُ في داخله.




The Target ************************

“When Death Spoke Inside of Me”

Translated by: Yousef S. Al-Hajjar







It’ll not take me long to tell my story. All its events were extremely bitter and they left wounds in my heart as well as in my body. My story starts when the city was besieged and the day turned into a nightmare. All signs of life in the city vanished due to the air strikes by the Apache helicopters. Don’t ask me about the last time the city felt tranquility for my memory is no longer able to distinguish times.

The air roared as birds, olive trees and the bricks of houses were victims. Only the men of the resistance were roaming the roads and taking positions while the brutal bombing rocked the alleyways. They rushed around, looking for refuge. My seven comrades and I hid in a room with a vaulted ceiling in the middle of the city.

The first comrade said, “I wish I could have an Apache helicopter!”

The second replied cynically, “Dream, dream, and keep dreaming and write your dream on the pavements of the city. They can accommodate blood, body parts torn off, rubble, and even your dreams!”

Again the helicopter interrupted our conversation. It embraced our soaring souls. We were thinking of what we should do. The notion of death didn’t occur to us, although it was among us. We were thinking of how to find a safe way out. The missiles began to fall closer to us and we all knew that the situation was getting worse and the noose of death was tightening.

In a moment of calmness that preceded the storm, the third comrade asked in a deep voice, “What are we going to do, guys? We should think of a way out and fight them face-to-face.”

My friend, who we nicknamed Sphinx because he was a man of few words, said, “Face-to-face! Do they have faces that we can see? They are either behind a tank or inside an Apache helicopter.”

The leader of our group raised his head and said, “We’ll let them continue their ************************ling and we’ll not strike back until they think that their plan to kill us has succeeded. Then, as usual, they will storm the place, looking for a captive or a wounded person to deal with in their own way. At that moment, we’ll treat them in our way and act like phantoms of death.”

Silence reigned and surrounded our soaring souls. It provided music for our dream and for our grave-like room, both of which were tiny.

Our dream was merely to find an Israeli prey before being swallowed up by an overwhelming attack.

My comrades and I knew our destiny, which we begged to be patient with us awhile so that we could bless the place with our steadfastness. We were reading the last scene in which we were playing our roles in the liberation struggle. We knew well that the saga hadn’t yet finished and that we wouldn’t be the last ones to write its lines. That’s because it’s the only story not written by one writer, and its end will be written not by one pen, but with pens, souls, and hands that construct what others can’t see from far away.

Perhaps nobody will understand me, but I’ll complete my story.

The fifth comrade laughed and said, “Phantoms of death, Sir. Yes, we’re the phantoms of death. We defy death every day. We kill and we get killed so that the land can let out a ululation as women do at times of great joy and keep our torn-off limbs in its womb before producing them again.”

Following a powerful explosion nearby, silence prevailed again. We knew that there was no time for thinking, even about our leader’s plan.

At the very last moment, the sixth comrade advised us that we should spread out. However, we stumbled as a volley of missiles struck our room. I didn’t know what happened after that.

I woke up to the smell of soil and my chest was heaving up and down. Total darkness surrounded me. I didn’t know if it was day or night.

What had happened to my seven comrades? I didn’t know. I tried to listen for any of my comrades who might be moaning. I heard nothing. So, I shouted to each comrade in turn, but no one responded.

When I tried to move my body to get up, I found that I was stuck between two walls. My body became like a sausage in a sandwich waiting for an Israeli to come and gobble it up.

I shouted again, but still none of my comrades replied.

I didn’t know how much time went by while I was trapped there. Perhaps one or two hours, a day or two days. As I was trying to move my body, I felt something in my pocket. I struggled to get it out. It was a pen.

A pen!

What should I do with you now? I wish you were a mouthful of water, a piece of bread, or even an olive.

What should I do with you when you are a prisoner like me?

Shall I use you to write my story so that I may forget my pains?

But write it where?

On the wall above me?

Yes, on the wall above me.

But to whom should I write my story? Who cares about my comrades and me? Who would give a damn about us when we have achieved nothing?

As death speaks inside me, I shall write my story to you in the hope that you add it to the Iliad of a suppressed people.

BYE

_________________
اهلاا بكم في منتديات بنات بغداد
ان شاء الله تقضون امتع الاوقات برفقتنا
[
lililil لمراسلةlililil الادارة lililil
bnat_baghdad93@yahoo.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnat-baghdad.dahek.net
 
ترجمة قصة حين تكلم الموت في داخلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات بغداد :: المنتديات الادبية :: Language Forums-
انتقل الى: